منتدى مدرسة كفر الدوار الثانوية للبنات
اهلا ومرحبا بكم فى منتدى مدرسه كفر الدوار الثانوية للبنات
ونتمنى ان يكون تواجدكم معنا تواجدا مثمرا
نفعنا الله واياكم بالعلم والمعرفة
هبة محمد على

منتدى مدرسة كفر الدوار الثانوية للبنات

منتدى مدرسة كفر الدوار الثانوية للبنات
 
الرئيسيةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 خطر عقوق الوالدين (سمر علام)

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
samar55
عضو


انثى عدد المساهمات : 51
العمل/الترفيه : الترفيه

مُساهمةموضوع: خطر عقوق الوالدين (سمر علام)   الإثنين يونيو 29, 2009 3:53 pm

ثالثا: خطر العقوق:
1- العقوق من أكبر الكبائر:
ففي الصحيحين من حديث أبي بكرة أن النبي قال: ((ألا أُنَبِّئُكم بأكبر
الكبائر؟)) ثلاثًا، قلنا: بلى يا رسول الله، قال: ((الإشراك بالله، وعقوق
الوالدين، ألا وشهادة الزور، أو قول الزور))، وكان متّكئًا فجلس، فما زال
يكرّرها حتى قلنا: ليته سكت. وفى الصحيحين من حديث عبد الله بن عمرو بن
العاص رضي الله عنهما أن النبي قال: ((إن من أكبر الكبائر أن يسبّ الرجل
والديه))، فقال الصحابة: وهل يشتم الرجل والديه؟! فقال المصطفى: ((نعم؛
يسب الرجل أبا الرجل فيسب أباه، ويسب أمه فيسب أمه)).
انظر إلى هذا الخطر العظيم، فيا من تنظر إلى أبيك وأمك نظرة خائبة،
بل يا من ترفع صوتك عليهما، يا من تدير لهما ظهرك، يا من تفضّل عليهما
زوجتك، احذر من أكبر الكبائر، واحذر من غضب الله، ويا شباب تسبّون آباءكم
في لهوكم ومرحكم مع أصدقائكم، احذروا هذا فإنه من أكبر الكبائر، ويا من
لا تذهب إلى أمك وأبيك، ولا تعرف عنهما شيئا، أين أنت منهما؟! اتقِ الله
واحذر عقوبته.
2- العقوق سبب لغضب الله تعالى:
ففي الحديث الذي رواه النسائي والبزار بسند جيد وحسنه الألباني، ورواه
الحاكم في المستدرك وصححه على شرط الشيخين من حديث عمر أن النبى قال:
((ثلاثة لا ينظر الله عز وجل إليهم يوم القيامة))، قيل: من هم يا رسول الله؟
قال: ((العاق لوالديه، والمرأة المترجلة، والديوث)).
هل لك قدرة على الله وعلى غضبه؟! يا من تعقّ والديك، هل لك قدرة على
الطرد من رحمته وأنت في أشد الحاجة إليها؟! احذر غضب ربك أيها العبد
المسكين، فلولا رحمة ربك ما دخل أحد الجنه، فاتقِ الله واحذر عقوق
الوالدين، واستمع إلى هذه القصة العجيبة:
رجل خلّف ثلاثة أبناء، جمع الأموال، وبنى العمارات، وزوّج أبناءه الثلاثة
من ثلاث أخوات، وكبر الأب، وماتت زوجته، فسكن مع أبنائه حتى بلغ من الكبر
عتيًا، ورد إلى أرذل العمر، وأصبح لا يعلم من بعد علمٍ شيئًا، فأبدت البنات
حينها تضجرًا وتذمرًا من أبيهم، من أبي أزواجهم، وبعد إلحاح من الزوجات
قرر الأبناء أن يذهبوا بأبيهم إلى الملجأ، وهناك أخبروا المدير أنهم
وجدوه في الطريق وأنه تبين لهم أنه معتوه، فأتوا به إلى الملجأ يبتغون
الأجر من الله، فشكرهم المدير على فعلهم الجميل، ولما خرجوا من الملجأ
قالوا للحارس: إذا مات ذلك الشخص فاتّصل بنا فنحن سنتبرع بأمور كفنه
ودفنه لوجه الله، وعرضوا عليه جزءًا من المال إن هو اتصل بهم، وفي مساء
ذلك اليوم أخذ الأب المسكين ينادي زوجات أبنائه: يا فلانة، يا فلانة،
هاتوا الإبريق لأتوضأ، فقال له رجل بجواره: من فلانة هذه؟ إنك في ملجأ
المسنِّين، وهنا أفاق الرجل وردّ الله إليه عقله، فأخذ يسأل: من أتى بي إلى
هذا المكان؟ فقيل له: ثلاث رجال شهامٍ كرام، فلمّا عرف صفاتهم قال: هؤلاء
أبنائي، ثم طلب اللقاء مع مدير الملجأ، ثم تبرّع للملجأ بجميع ما يملك من عقارات
وعِمارات، وأحضر مدير التسجيل لأنه رفض أن يخرج من الملجأ إلا ميتًا، وصُدّق
على الأوراق، واشترط أن يخرج جميع الساكنون من عماراته ولو عرضوا دفع
الإيجار، ثم ما لبث الرجل أن مات بعدها بيومين إذ لم يحتمل الصدمة،
وسمعه جيرانه وهو يلفظ أنفاسه الأخيرة ويقول: اللهم اشهد إني غاضبٌ
عليهم، اللهم كما حرمتهم من نعيم الدنيا فاحرمهما من نعيم الآخرة، اللهم
لا ترني وجوههم في الآخرة إلا وهي ملتهبة بالنيران، اللهم، اللهم.. حتى
فارق الحياة، أيّ غضب هذا؟! احذر يا عبد الله.
3- العقوق سبب لعنة الله:
كما في الحاكم من حديث علي بن أبي طالب رضي الله عنه قال: إن رسول الله
قال: ((لعن الله العاق لوالديه)). وعن ابن عباس قال: قال رسول الله : ((لعن
الله من سبّ أباه، لعن الله من سبّ أمه)). فاحذر يا عبد الله.
4- العقوق سبب في عدم قبول الأعمال:
ففي الحديث الذي رواه الإمام الطبراني وابن أبي عاصم في كتاب السنة
بسند حسن وحَسَّنَ الحديث الشيخ الألباني في السلسلة الصحيحة من حديث أبي
أمامة أن النبي قال: ((ثلاثة لا يقبل الله منهم صرفًا ولا عدلاً: العاق
لوالديه، والمنان، والمكذب بالقدر))، لا فرض ولا نفل ولا أي عمل تقوم به،
فإن الله لا يقبله طالما أنت عاقّ لوالديك، فكيف تنام على فراشك وأنت تعلم
أن أعمالك غير مقبولة من الله؟! انهض ـ يا عبد الله ـ من غفلتك.
5- العقوق دين واجب السداد في الدنيا:
ففي الحديث الذي رواه الطبراني والبخاري في التاريخ وصححه الألباني من
حديث أبي بكرة أن النبي قال: ((اثنان يعجلهما الله في الدنيا: البغي
وعقوق الوالدين)). ولعل القصة معروفة بين الناس أسوقها لحضراتكم للعبر والعظة:
هذا ابن عاق يعيش معه والده في بيته، فكبر الوالد، وانحنى ظهره، وسال
لعابه، واختلت أعصابه، فاشمأزت منه زوجة الابن، وكم من الأبناء يرضون
الزوجات على حساب طاعة الأمهات والآباء، فطرد الولد أباه من البيت، فَرَقَّ
طفلٌ صغير من أبنائه لجده فقال له: لماذا تطرد جدنا من بيتنا يا أبي؟!
فقال: حتى لا تتأففوا منه، فبكى الطفل لجده وقال: حسنًا يا أبتِ، وسوف
نصنع بك هذا غدًا إن شاء الله.
العقوق دَين لا بد من قضائه، وهذا ابن آخر يصفع والده على وجهه، فيبكي
الوالد ويرتفع بكاؤه، فيتألم الناس لبكاء هذا الشيخ الكبير، وينقض
مجموعة من الناس على هذا الابن العاق ليضربوه، فيشير إليهم الوالد ويقول
لهم: دعوه، ثم بكى وقال: والله، منذ عشرين سنة وفى نفس هذا المكان صفعت
أبي على وجهه .
العقوق دَين لا بد من قضائه، وهذا ابن ثالث عاق يجر أباه من رجليه
ليطرده خارج بيته، وما إن وصل الولد بأبيه وهو يجره حتى الباب وإذا
بالوالد يبكي ويقول لولده: كفى يا بني، كفى يا بني، إلى الباب فقط،
فقال: لا بل إلى الشارع، قال: والله، ما جررت أبي من رجليه إلا إلى الباب
فقط. كما تدين تدان.
أيها الأخ الحبيب، اذهب اليوم إلى أبيك فقبّل يديه وقدميه، وارجع اليوم
إلى أمك فقبل يديها وقدميها؛ تنعم وتسعد وربّ الكعبة، والله أسأل أن
يعلمنا ما جهلنا وأن يجعلنا ممن يستعمون القول فيتبعون أحسنه.
اللهمّ اغفر لنا وارحمنا واهدنا واهدِ بنا وثبّت على الحق أقدامنا وأحسن
خواتيمنا وعاقبتنا في الأمور كلها وأجرنا من خزي الدنيا والآخرة flower flower flower flower
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
خطر عقوق الوالدين (سمر علام)
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى مدرسة كفر الدوار الثانوية للبنات :: ابداعات :: من ابداعاتى-
انتقل الى: